Shaykh Taj ad-Din Sambhali Uthmani Naqshbandi (d.1051H)

Ḥaḍrat Shaykh Tāj ad-Dīn ʿUsmānī Sambhalī was a Sufi master of the Naqshbandī order and one of the chief deputies of Khwāja Muhammad al-Baqī Dahlawī quddisa sirruhū (971-1012 AH).

His full name is Shaykh Tāj ad-Dīn ibn Zakariyā ibn Sultān Uthmānī Sambhalī Makkī Hanafī Naqshbandī Ahrārī qaddas-Allāhu sirrahū.

Biography

He was from the progeny of the third caliph Sayyiduna Uthmān ibn Affān, hence was called Uthmānī (or Usmānī). In India, he is often known as Tāj ad-Dīn Sambhalī as he lived in the city of Sambhal, located in Uttar Pradesh, India. In the Arabic-speaking world, he was called Tāj ad-Dīn Hindī, (Hindī meaning Indian).

He was born and raised in Sambhal, India. He first leaned the spiritual path from Shaykh Ilāh-Bakhsh Shattārī and was trained in the Shattārī Sufi path. He was appointed by his master as deputy and successor. After his master’s death, he associated himself with Khwāja Muhammad al-Bāqī Dahlawī and learned the Naqshbandī Ahrārī Sufi path from him.

He taught the spiritual path to seekers in India, and then settled in Makkah in 1040 AH.

He died in Makkah on Thursday 13 Jumādā al-Ūlā 1051 AH just before sunset, at the age of about ninety nine years. He was buried the next day in his place near Makkah. Other dates of his death are mentioned as either 1050 AH or 1052 AH.

The great scholar of India Shāh Waliyullāh Dahlawī writes about him:

“This faqīr has not seen the people of Makkah to be devoted to any of the later [Sufi] masters of India more than to Shaykh Tāj ad-Dīn Sanbhalī. The people of Makkah mention his miracles excessively.”

Deputies

He had numerous disciples in the Arab countries. He also left behind many deputies, among them are the following:

  1. Shaykh ʿAbdullāh ibn Saʿīd Bāqushīr Shāfiʿī Makkī (1076 AH), whose deputies include:
    1. Shaykh ʿAbdullāh ibn Sālim Baṣarī Makkī (1134 AH)
      1. Shaykh Abū-Tāhir Madanī Kurdī
  2. Shaykh Abū-Sa’īd Gangohī
  3. Shaykh Abū-Saʿīd Balkhī, whose deputies include:
    1. Shaykh ʿAbd al-Ghanī Nabulusī Hanafī
  4. Shaykh Muhammad ibn ʿAlī ibn ʿAllān Siddīqī
  5. Shaykh Aḥmad ibn Ibrāhīm ibn ʿAllān Ṣiddīqī Makkī (975-1033 AH), Makkah
  6. Shaykh Abu’l-Wafā Aḥmad ibn Muḥammad ibn ʿIjīl al-Yamanī (983-1074H)
  7. Sayyid Maḥmūd ibn Ashraf Husainī alias Dānishmand, Amroha, India.
  8. Shaykh Munawwar ibn Manṣūr Ḥusaynī Sambhalī (1038 AH)
  9. Shaykh Fāḍil ibn Amjad Sanbhalī (1030’s AH)
  10. Sayyid Ilāh-Yār Ḥusaynī Amrohawī (1040’s H)
  11. Shaykh Saʿdu’llāh ibn Abdāl Sanbhalī (1059 AH)
  12. Shaykh ʿAbd ar-Raḥmān Sanbhalī (1067 AH), Sambhal, India
  13. Shaykh Maʿādh ʿUthmānī Sanbhalī, his noble son
  14. Shaykh ʿAbd al-Wahhāb Ḥusaynī Gujrātī, Sūrat, India
  15. Shaykh Ibrāhīm ibn Ḥasan Aḥsāʾī (1048 AH), from Hasa, Saudi Arabia
    1. Shaykh Yaḥyā ibn ʿAlī Bāshā (1095 AH)
  16. Shaykh ʿAbd al-Bāqī Mizjājī Tuḥaytī Zabīdī Ḥanafī (1074 AH), Yemen
    1. Shaykh Shahāb ad-Dīn Aḥmad Dimyāṭī Shāfiʿī Miṣrī, popular as al-Bannā
  17. Mullā Muhammad Husayn ibn Muhammad Khāfī Naqshbandī (d.1087 AH)
    1. Shaykh Hasan ibn ʻAlī ibn Yahyā ʻAjīmī Makkī (d.1113 AH)

Writings

Risālah Shaykh Tāj ad-Dīn (Arabic)

He wrote a number of books and treatises. The most well known of them is a treatise in the spiritual path of the Naqshbandī order, often called Risālah Shaykh Tāj ad-Dīn. It has been commented upon by Shaykh ʿAbd al-Ghanī Nābulusī in Arabic (see here).

Risālah Shaykh Tāj ad-Dīn (Urdu translation)

Shāh Waliyullāh Dahlawī has included this treatise in his book Al-Intibāh Fī Salāsil-i Awliyā-Allāh, which has been translated in Urdu as well. get it here

Ādāb al-Murīdīn

Another of his writings is about the manners and etiquette for masters and seekers of spiritual path. It is written in Arabic with a short title Ādāb al-Murīdīn. The full title in Arabic is:

الرسالة في بيان آداب المشيخة والمريدين الطالبين وشرائطهما

Tuḥfat us-Sālikīn Fī Zikr-i Tāj il-ʿĀrifīn

His student and disciple Sayyid Mahmūd ibn Ashraf Husainī wrote his biography under the title “Tuḥfat us-Sālikīn Fī Zikr-i Tāj il-ʿĀrifīn”.

Letters written to him

He communicated by letters with his master and other shaykhs, though none of his letters has survived. However, letters of well known Sufi masters addressed to him are found. His master Khwāja Muhammad al-Bāqī Dahlawī wrote a number of letters addressed to him, which include letters 4, 5, 6, 12, 24, 26, 28, 32, 67, and 69 in the collection of his letters. Imām-i Rabbānī Shaykh Ahmad Sirhindī also wrote a letter to him (Maktūbāt volume 1, letter 263), in which he showed his anxiousness to meet him soon.

This entry was posted in India, Saudi Arabia and tagged , , , . Bookmark the permalink.

3 Responses to Shaykh Taj ad-Din Sambhali Uthmani Naqshbandi (d.1051H)

  1. Pingback: Adab al-Muridin – Göttinger Datenbank der klassischen und nachklassischen Pädagogik

  2. Pingback: Uthmani – Göttinger Datenbank der klassischen und nachklassischen Pädagogik

  3. Dawwānī says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته!
    Please, if You have, upload this book: “Tuḥfat us-Sālikīn Fī Zikr-i Tāj il-ʿĀrifīn”
    – السيد محمود بن أشرف الحسيني – “تحفة السالكين في ذكر تاج العارفين ”
    ————————————————————————————————————-

    الشيخ العالم العارف تاج الدين بن زكريا بن سلطان العثماني النقشبندي الحنفي السنبهلي الولي
    المشهور، ولد ونشأ في بلدة سنبهل، وقرأ العلم وساح البلاد في طلب شيخ الطريقة، فلما وصل إلى
    أجمير تلقن من روحانية الشيخ معين الدين حسن الأجميري طريق النفي والاثبات على كيفية
    مخصوصة في الطريقة الجشتية يسمونها حفظ الأنفاس، وأمر أن يجلس ويشتغل في الذكر في بلدة
    ناكور فيها قبر الشيخ حميد الدين الصوفي الناكوري، فسافر إلى ناكور وأقام بها يشتغل بالذكر مدة
    مديدة، ثم خرج في طلب شيخ، فساح في الجبال والبراري والأغوار والأنجاد حتى وصل إلى الشيخ
    الله بخش الشطاري الكده مكتيسري، فتلقاه الشيخ بحسن القبول وأظهر له أنه كان منتظراً له، وكانت
    طريقة الشيخ أن لا يلقن أحداً إلا بعد إدخاله في الخدمات والرياضات الشاقة التي تنكسر بها النفس
    وتحصل بها التزكية، فكان يحمل الماء إلى المطبخ فوق طاقته، فبعد ما تم له ثلاثة أشهر قال له
    الشيخ: قد تم أمرك، ثم لقنه ذكر العشقية فاشتغل به، ولم يزل في خدمته حتى وصل إلى الكمال
    والتكميل، وأجازه الشيخ بالطريقة العشقية والقادرية والجشتية والمدارية، وحصلت له الإجازة من
    رئيس كل طريق، وكذلك حصلت له الإجازة في الطريقة الكبروية من روحانية الشيخ نجم الدين
    الكبري، وله رسالة في بيان سلوكهم، وكان خدم الشيخ عشر سنين.
    ثم لما وصل الشيخ الأجل محمد عبد الباقي النقشبندي بلاهور كتب إليه كتاباً وكان الشيخ تاج الدين
    حينئذ في سنبهل، فلما أتاه كتابه عزم على زيارته، فلما وصل إليه توجه إلى سلوك الأكابر
    النقشبندية، فتم سلوكه في ثلاثة أيام، ثم أجازه الشيخ بتربية المريدين وهو أول من أجازه، وصحبه
    عشر سنين، وكانت الصحبة بينهما كصحبة شخصين لا يدري أيهما عاشق وأيهما معشوق، وكانا
    يأكلان في إناء واحد، ويرقدان على سرير واحد، فلم يزل مقيداً بالتسليك بسلوك النقشبندية بعد ما
    أجازه الشيخ عبد الباقي المذكور ورخص له، وكان يقول: إن الأكابر النقشبندية هم أرباب الغيرة،
    ويذكر أن بعد إجازة الشيخ اشتغل بالتربية على طريق الأكابر، وكان إذا أتاه طالب يريد الطريقة
    العشقية أو غيرها يلقنه فيها ويربيه، حتى أنه في بعض الأيام حضرت روحانية الشيخ الكبير عبيد
    الله الأحرار رضي الله عنه للشيخ عبد الباقي رحمه الله تعالى وقال: إن تاج الدين يأكل من مطبخنا
    ويشكر غيرنا فأخرجناه من النسبة، فقال الشيخ عبد الباقي رحمه الله تعالى: اعف عنه هذه المرة
    حتى أخبره، فكتب إليه هذه الواقعة، فترك كل ما كان غير هذه السلسلة وحصر التربية والتلقين فيها،
    فلما توفي الشيخ عبد الباقي رحمه الله تعالى اغتم بموته وحزن عليه حزناً شديداً وأخذ في السياحة،
    فسافر إلى بلاد الهند والعراق والعرب حتى ألقى عصا التسيار بمكة المحترمة وسكن بها، وأخذ عنه
    خلق كثير من العلماء والمشايخ.
    قال ابن فضل الله المحبي في خلاصة الأثر: إنه كان شيخ الطريقة النقشبندية ورابطة الإرشاد إلى
    المنازل للسالكين في السلوك، وواسطة الإمداد للمواهب الرحمانية من ملك الملوك، وشيخاً كبيراً مهاباً
    حسن التربية والدلالة على الوصول إلى الله تعالى، صحبه خلق كثير من المريدين، وممن صحبه
    ولازمه الأستاذ أحمد أبو الوفاء العجل العجيل، وولد أحمد المذكور والشيخ محمد مرزا ابن محمد
    المعروف السروجي الدمشقي والأمير يحيى بن علي باشا وغيرهم، وألف كتباً، منها تعريب النفحات
    للعارف عبد الرحمن الجامي، وتعريب الرشحات، ورسالة في طريق السادة النقشبندية جمع فيها
    الكلمات القدسية المأثورة المروية عن حضرة الخواجه عبد الخالق الغجدواني المبني عليها الطريق،
    وشرحها بأحسن بيان، والصراط المستقيم والنفحات الإلهية في موعظة النفس الزكية، وجامع الفوائد،
    وقد أفرد ترجمته تلميذه السيد محمود بن أشرف الحسيني في رسالة سماها تحفة السالكين في ذكر تاج
    العارفين انتهى، وقد نقل المحبي عن الرسالة المذكورة أشياء من كشوفه وكراماته لا نطيل الكلام
    بذكرها.
    وقال الشيخ أحمد النخلي المكي في بعض رسائله: وهذا الشيخ تاج – رحمه الله ونفعنا به في الدنيا
    والآخرة! كان ولياً لله عارفاً به، أقام بمكة المشرفة على حلول ألف وأربعين من الهجرة مدة مديدة،
    ومات بها – انتهى ما نقله الشيخ ولي الله الدهلوي عن شيخه أبي طاهر بن إبراهيم الكردي المديني.
    وقد أخذ عنه غير من ذكر الشيخ عبد الباقي بن زين المزجاجي الزبيدي، والشيخ عبد الله بن شيخ
    بن عبد الله بن عبد الرحمن الحضرمي العيدروس، والشيخ محمد علان المكي – بتشديد اللام –
    والشيخ إبراهيم بن حسن الحنفي الاحسائي، والشيخ أبو بكر بن سعيد بن أبي بكر الحضرمي،
    والشيخ عبيد الله ابن محمد باقي الدهلوي، والسيد محمود بن أشرف الحسيني الأمروهوي وخلق
    آخرون، ومن مصنفاته غير ما ذكر رسالة في أنواع الأطعمة وكيفية طبخها، ورسالة في كيفية غرس
    الأشجار، وأخرى في أنواع الطب، ذكرها محمود بن أشرف الحسيني الأمروهوي في تحفة السالكين.
    ومن ألفاظه القدسية:
    ومن ألفاظه القدسية ما قال في مفتتح رسالته في سلوك الطريقة النقشبندية: اعلم وفقك الله أن معتقد
    السادة النقشبندية قدس الله أسرارهم هو معتقد أهل السنة والجماعة، وطريقهم دوام العبودية التي لا
    تتصور بغير أداء العبادة، وهي عبارة عن دوام الحضور مع الحق سبحانه شعوراً بالغير مع الذهول
    عن صفة الحضور بوجود الحق سبحانه، ولا يحصل هذه السعادة العظيمة بغير تصرف الجذبة
    الإلهية، ولا سبب في طريقة الجذبة أقوى من صحبة الشيخ الذي سلوكه بطريق الجذبة، قال الشيخ
    أبو علي الدقاق قدس سره: الشجرة التي تنبت بنفسها لا ثمر لها، وإن كان لها ثمر يكون بغير لذة،
    وسنة الله تعالى جارية على أنه لا بد من السبب، فكما أن التوالد والتناسل الصوري لا يحصل بغير
    الوالد والوالدة كذلك التوالد المعنوي حصوله بغير المرشد متعذر، قال في الرسالة المكية: من لا شيخ
    له فالشيطان شيخه، انتهى.
    توفي قبل غروب يوم الأربعاء الثامن عشر من جمادي الأولى سنة خمسين وألف، ودفن صبح يوم
    الخميس في تربة أعدها له في حياته في سفح جبل قعيقعان، وضريحه ظاهر للزيارة، قعيقعان
    كزعيفران جبل بمكة وجهه إلى أبي قبيس، لأن جرهم كانت تضع فيه أسلحاتها فتقعقع فيه، أو لأنهم
    تحاربوا فقعقعوا بالسلاح، كما في خلاصة الأثر.
    نزهة الخواطر وبهجه المسامع والنواظر=الاعلام بمن في تاريخ الهند من الاعلام – : عبد الحي الحسني جلد : 5 : صـ. 507-508

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *